الإثنين 15 يوليو 2024 مـ 11:06 مـ 8 محرّم 1446 هـ
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
رئيس مجلس الأمناء مجدي صادقرئيس التحرير محمود معروفأمين الصندوق عادل حسين

هل يؤدي ضغط العمل إلى «انتحار الروبوتات»؟.. تفاصيل واقعة غريبة في كوريا

حقيقة انتحار روبوت
حقيقة انتحار روبوت

واقعة غريبة في كوريا الجنوبية، أثارت حالة من الجدل عبر منصات التواصل الاجتماعي، خاصة بعد انتشار خبر انتحار روبوت»، إذ أقدم على إلقاء نفسه من أعلى الدرج، نتيجة ساعات العمل الطويلة، التي من الممكن أن تكون أرهقته، هنا جاء التساؤل الأكبر كيف يمكن للروبوتات أن تشعر بأشياء تدفعها إلى الانتحار.. فما هي الحقيقة؟.

انتحار روبوت

الروبوتات عبارة عن قطعة حديدية تحركها بعض البرامج تنفيذًا للأوامر التي يطلبها الإنسان، حقيقة يعلمها الجميع، هل يمكن لها أن تشعر بمتاعب أو إرهاق بسبب العمل أو مثل الذي يشعر بها البشر، وتدفعها للانتحار والتخلص من حياتها بطريقة مثل البشر أيضًا؟، أسئلة كثيرة تداولها الجميع بحثًا عن الإجابة المناسبة.

وحسبما نشرته صحيفة فرانس بريس»، فإن البلدية أعلنت في وسط كوريا الجنوبية، عن فتحها تحقيقًا إثر إلقاء روبوت كان يستعان به في إنجاز المهام البلدية، نفسه من أعلى الدرج، إذ أنه كان يساعد منذ عام تقريبا سكان مدينة غومي على القيام بمهام إدارية.

حقيقة إقدام روبوت على الانتحار

وتعليقًا على ذلك، قال الدكتور مصطفى أبو جمرة، خبير تكنولوجيا المعلومات ومتخصص في الذكاء الاصطناعي، إن حقيقة انتحار الروبوتات نتيجة ساعات العمل الطويلة أو غيرها، فلا أساس لها من الصحة، ولا يجوز للروبوت الحديدي أن يشعر مثل البشر مما يدفعه للقيام بأعمال قاسية أو التخلص من حياته.

وتابع أبو جمرة» خلال حديثه لـ الوطن»، أن كل تصرفات الروبوت تأتي نتيجة برمجة الإنسان له، وبعد تداول خبر الانتحار» بسبب ساعات العمل الطويلة، من الممكن أن يكون أنه تمت برمجته للعطل في وقت معين أو العمل لساعات معينة، وهناك البعض الآخر يبرمجها للعطل التقني نتيجة مرورها بموقف معين بُرمج عليه أيضًا، أي كل ما يمر به الروبوتات تأتي نتيجة عطل تقني».

googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-1694518953288-0'); });