الأحد 29 يناير 2023 مـ 03:45 صـ 8 رجب 1444 هـ
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
رئيس مجلس الأمناء مجدي صادقرئيس التحرير محمود معروفأمين الصندوق عادل حسين

روسيا توجه انتقادات حادة للولايات المتحدة الأمريكية

فلاديمير بوتين
فلاديمير بوتين

اتهم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الولايات المتحدة بتبني معايير مزدوجة في التعامل مع مثيري الشغب في مبنى الكابيتول - مقر البرلمان الأمريكي.

وقال بوتين إنه من الخطأ أن تنتقد الولايات المتحدة قمع احتجاجات معارضة لحكومات في الخارج بينما هي تحاكم أمريكيين لديهم "مطالب سياسية".

وقلل بوتين، أثناء حديثه في منتدى في مدينة سانت بطرسبرغ، من التوقعات بشأن القمة التي من المقرر أن تجمعه بالرئيس الأمريكي، جو بايدن، في 16 يونيو/ حزيران في جنيف بسويسرا.

وتمر العلاقات بين البلدين في الفترة الأخيرة بأسوأ حالاتها منذ الحرب الباردة.

وظهرت هذه المؤشرات بشكل جلي، بعد تصريحات بوتين بأنه لا يتوقع أن تسفر القمة الثنائية، التي عقدت على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي، عن تقدم كبير على صعيد تلك الخلافات.

ونفى بوتين الاتهامات التي أشارت إلى ضلوع روسيا في الهجمات الأخيرة على بعض شركات أمريكية، مشددًا على رفضه التام لتلك التلميحات التي تشي بتدخل الحكومة الروسية في الانتخابات الأمريكية الأخيرة.

فيما وجه بوتين انتقادات حادة للولايات المتحدة، للأراء التي تبنتها الأخيرة حول قمع احتجاجات المعارضة للحكومة في بيلاروسيا، الحليفة الإقليمية لموسكو، ليرد الصاع صاعين ويؤكد أن مثيري الشغب في كابيتول هيل عوملوا بظلم كبير.

وقال بوتين: "لم يكن هؤلاء مجرد حشد من اللصوص ومثيري الشغب"، في إشارة إلى أنصار الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، الذين اقتحموا مقر الكونغرس الأمريكي في مطلع شهر يناير الماضي، ما أدى إلى تعليق مؤقت لجلسة برلمانية، كانت مُخصصة للتصديق على النتائج النهائية لانتخابات الرئاسة، التي فاز بها جو بايدن أواخر العام الماضي.

وقال الرئيس الروسي إن "هؤلاء الناس جاءوا يحملون مطالب سياسية، ووجب التعامل مع مطالبهم بشيء من الاحترام.

وعندما نبهته مديرة الحوار في المنتدى إلى أن تصريحاته قد تعرضه للحجب على مواقع التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة، أثار الزعيم الروسي تصفيق الجمهور بقوله "لا أهتم بأن يتم حظري في أي مكان".

وقبل أيام، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن مثيري الشغب في الكابيتول "مضطهدون" من قبل الحكومة الأمريكية.

واعتقلت السلطات في الولايات المتحدة حوالي 500 شخص، أغلبهم يواجه اتهامات بدخول مباني وأراضي محظورة والبقاء فيها لفترة. وأُطلق سراح الكثيرين منهم على ذمة القضايا التي يُحاكمون فيها، لكن بعضهم لا يزال في الحبس الانفرادي.

وقالت عضوة مجلس الشيوخ الديمقراطية إليزابيث وارن إن بعض المتهمين في أحداث شغب الكابيتول يتعرضون لمعاملة "قاسية".

كما وبخ بوتين الغرب لانتقاده الحكومة الروسية بسبب تعاملها مع الاحتجاجات المناوئة للكرملين، بما في ذلك حبس المعارض الروسي أليكسي نافالني.

وقال الرئيس الروسي إن متظاهرين في أوروبا تعرضوا لمعاملة أكثر عنفا من قبل الشرطة، إذ أُصيب بعضهم في العين جراء بواسطة ما وصفه متهكما بأنه "الرصاص المطاطي الديمقراطي".

ولم يصرح زعيم الاتحاد الروسي أثناء حديثه عن تلك الأحداث، التي يزعم أنها وقعت في أوروبا، باسم الدولة التي شهدت تلك الأحداث، لكن بعض المتظاهرين الفرنسيين أصيبوا بالعمى جراء الإصابة برصاص مطاطي أطلقته قوات الشرطة أثناء ما يُعرف باحتجاجات السترات الصفراء التي بدأت في أواخر 2018.