الثلاثاء 23 يوليو 2024 مـ 11:18 مـ 16 محرّم 1446 هـ
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
رئيس مجلس الأمناء مجدي صادقرئيس التحرير محمود معروفأمين الصندوق عادل حسين

قادة دول منظمة شانغهاي للتعاون يشيدون بمساهماتها الإيجابية في الأمن والتنمية والاستقرار

منظمة شانغهاي
منظمة شانغهاي

أشاد العديد من زعماء دول منظمة شانغهاي للتعاون خلال اجتماعهم الذي عقد في أستانا عاصمة كازاخستان أمس الخميس، بالمساهمات الإيجابية التي قدمتها المنظمة للأمن والتنمية والاستقرار.
وقال الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو خلال الاجتماع الـ24 لمجلس رؤساء دول منظمة شانغهاي للتعاون، إن انضمام بيلاروس إلى للمنظمة يمثل هدية رائعة للأمة البيلاروسية.
وأضاف: "أننا مقتنعون تماما بأنه من الضروري بناء أمن عالمي حقيقي وغير قابل للتجزئة في القرن الـ21. وفي الوقت نفسه، يجب أن تُتخذ المبادرة من قبل دول الأغلبية العالمية، والغرب غير قادر على ذلك".
وأردف: "بوسعنا تدمير جدران عالم القطب الواحد، وإطعام الناس، والقضاء على العديد من التناقضات والصراعات الناتجة عن التفاوتات الاجتماعية ونقص الغذاء والموارد".

منظمة شانغهاي للتعاون أصبحت آلية فعالة للعلاقات بين الدول

وقال رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف إن منظمة شانغهاي للتعاون أصبحت آلية فعالة للعلاقات بين الدول، وتعمل على أساس "روح شانغهاي"، التي تجسد الثقة والمنفعة المتبادلتين والمساواة والتشاور واحترام التنوع الحضاري والسعي لتحقيق التنمية المشتركة.
وشدد توكاييف على ضرورة قيام منظمة شانغهاي للتعاون بتعزيز دورها المحقق للاستقرار لمواجهة تآكل القانون الدولي ومنع التوترات الجيوسياسية وصولا إلى تعزيز السلام والأمن على نطاق عالمي وسط التحديات العالمية الحالية.


كما شدد على أهمية مواءمة مبادرة الحزام والطريق المقترحة من قبل الصين مع طريق النقل الدولي العابر لبحر قزوين وغيره.
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه بالنظر إلى الظروف العالمية الحالية التي تتسم بتغيرات سريعة لا رجعة فيها، فإن الموقف الاستباقي لمنظمة شانغهاي للتعاون في الشؤون الدولية بلا شك مطلوب للغاية.
وأكد بوتين أن العالم متعدد الأقطاب أصبح حقيقة وباتت المزيد من الدول تتحدث عن نظام عالمي منصف ومستعدة لدعم حقوقها المشروعة وحماية القيم التقليدية بحزم.
وأعرب عن اعتقاده بشدة بأن منظمة شانغهاي للتعاون وبريكس هما الركيزتان الرئيستان لهذا النظام العالمي الجديد، مضيفا أن مثل هذه الكيانات تعد بمثابة محركات قوية لعمليات التنمية العالمية وإقامة تعددية قطبية حقيقية.
وأردف أنه كلما عززت منظمة شانغهاي للتعاون سلطتها ونفوذها، زاد اهتمام الدول الأخرى والهياكل الدولية بها.

ومن جانبه، أكد الرئيس الأوزبكي شوكت ميرضيايف في مثل هذه الظروف الصعبة على ضرورة الحفاظ على الالتزام بالمبادئ الأساسية لمنظمة شانغهاي للتعاون وتعزيزها، قائلا إن هذه المبادئ هي التي ضمنت النجاح الحالي للمنظمة، ومكانتها الرفيعة دوليا، ودورها المحقق للاستقرار في الشؤون الدولية.
كما شدد على ضرورة مواصلة الالتزام بالمبادئ الأساسية لـ"روح شانغهاي" بحزم.
وفي كلمته خلال الاجتماع، أكد رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف التزام بلاده بميثاق منظمة شانغهاي للتعاون ومبادئها، داعيا إلى العمل الجماعي في إطار المنصة لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
وفي سياق دعوته إلى تعزيز الاتصال داخل المنطقة من خلال ممرات نقل فعالة وسلاسل توريد يعتمد عليها، قال رئيس أوزبكستان إن باكستان هي قناة التجارة المثالية للمنطقة والممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني يكمل رؤية منظمة شانغهاي للتعاون من حيث الاتصال والتكامل في المنطقة.
وسلط الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمن الضوء على الشواغل الأمنية الإقليمية، مؤكدا أنه على الدول الأعضاء في منظمة شانغهاي للتعاون أن تواصل العمل معا لمكافحة الإرهاب والتطرف والجريمة المنظمة العابرة للحدود مثل الاتجار بالمخدرات.
ودعا رحمن إلى مواصلة الجهود لمساعدة الشعب الأفغاني، وقال إن المصالح المشتركة للدول الأعضاء في منظمة شانغهاي للتعاون تكمن في ضمان السلام والاستقرار والأمن في أفغانستان.
فيما قال الرئيس الإيراني المؤقت محمد مخبر إن منظمة شانغهاي للتعاون توفر فرصا كبيرة للتعاون في مجالات التجارة والإنتاج والطاقة والنقل والزراعة والجمارك والاتصالات، فضلا عن تطوير التكنولوجيا التي ينبغي استخدامها لصالح ورفاه الدول وإقامة سلام مستدام في المنطقة وحول العالم.
وأبدى مخبر رفض بلاده الشديد لاستخدام الأدوات السياسية، وخاصة العقوبات الأحادية في مجال الطاقة، قائلا إن بلاده باعتبارها منتجا رئيسا لموارد الطاقة، وخاصة النفط والغاز، قد اتبعت دائما سياسة التعددية في مجال الطاقة.
وأكد أن إيران تدعم بشكل كامل استخدام العملات الوطنية وزيادة حصصها في تسوية المعاملات التجارية بين الدول الأعضاء في منظمة شانغهاي للتعاون.

و