الأحد 14 أبريل 2024 مـ 07:42 مـ 5 شوال 1445 هـ
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
رئيس مجلس الأمناء مجدي صادقرئيس التحرير محمود معروفأمين الصندوق عادل حسين

150 ندوة تثقيفية بأوقاف الفيوم عن الدعاء في القرآن الكريم .. صور

جانب من المتابعة
جانب من المتابعة

عقدت مديرية أوقاف الفيوم 150 ندوة علمية بعنوان:" الدعاء في القرآن الكريم " اليوم الخميس بعد صلاة العصر ،بتكليف من وزير الأوقاف الدكتورمحمد مختار جمعة،وبرعاية الدكتور/ محمود الشيمي وكيل وزارة الأوقاف بالفيوم،وبحضور نخبة من كبار العلماء والأئمة المتميزين، وذلك في إطار جهود وزارة الأوقاف العلمية والدعوية والتثقيفية ، وضمن البرنامج الدعوي “مجالس العلم والذكر”.
خلال هذه اللقاءات أشار العلماء إلى أن الله تحدث في القرآن الكريم عن استجابة ربِّ العرش العظيم لأنبيائه ورسله وعباده الصالحين،يقول سبحانه في شأن سيدنا نوح (عليه السلام): "وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ"، وفي شأن سيدنا أيوب (عليه السلام): "وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ"، وفي شأن سيدنا يونس (عليه السلام): "وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ"، وفي شأن سيدنا زكريا (عليه السلام): "وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ"، وفي شأن عباد الله الصالحين يقول سبحانه: "وَيَسْتَجِيبُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ".
وشدد العلماء على أن إجابة الدعاء والاستجابة له مقرونة بطاعة الله (عز وجل)، وأكل الحلال، فلما سأل سيدنا سعد بن أبي وقاص (رضي الله عنه) سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "يا رسول الله ادع الله أن يجعلني مستجاب الدعوة، فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم): "يَا سَعْدُ أَطِبْ مَطْعَمَكَ تَكُنْ مُسْتَجَابَ الدَّعْوَةِ".
وقال العلماء: من تعرف على الله (عز وجل) في الرخاء كان الله في عونه في الرخاء وعند الشدائد.

 

inbound9004427706451397566
inbound9004427706451397566
inbound4809976456389962564
inbound4809976456389962564
inbound6073679355702809314
inbound6073679355702809314