السبت 20 أبريل 2024 مـ 12:40 صـ 10 شوال 1445 هـ
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
رئيس مجلس الأمناء مجدي صادقرئيس التحرير محمود معروفأمين الصندوق عادل حسين

سمية الخشاب تتورط في جريمة قتل خلال الحلقة الثالثة من بـ100 راجل (فيديو)

الحلقة الثالثة من ب100 راجل
الحلقة الثالثة من ب100 راجل

مسلسلات رمضان2024، بدأت أحداث الحلقة الثالثة من مسلسل بـ100 راجل بتوجه "غالية" وتجسد دورها النجمة سمية الخشاب لتطلب من "المعلم عباس" محمد عبد العظيم، ان تأخذ دور في موقف السيارات بصفتها أصبحت "الكبيرة" بعد دخول والدها المستشفى.

ويوافق "المعلم عباس" على عمل “غالية” بالموقف ويأمر أحد أولاده أن يذهب معها ليعطيها دور في الموقف.

ويأتي “عم بدر” والذي يؤديه الراحل جميل برسوم بسيارة تاكسي "لعبد الله" ويجسده الفنان محمود عبد الغني من أحد معارفه ليعمل عليها، بعد أن منعه المعلم عباس من دخول الموقف مرة أخرى، وبرغم اعتراض عبد الله على ترك الموقف وحق المعلم حنفي إلا انه يقنعه في النهاية ان يترك الموضوع حتي تتوصل النيابة لحل القضية.

Advertisements

يذهب “ميشو” والذي يؤديه إبراهيم السمان "للمعلم عباس" ليطلب منه عمل في الموقف والذي يجعله واحد من رجالته ويعطيه خط سير كامل تحت امره، وبعد ذلك يكلفه ببيع إحدي العربيات المسروقة كقطع غيار في السوق السوداء.

يكتشف رجل الأعمال "مهران" ويؤديه الفنان محمد رضوان خيانة زوجته مع شاب صغير ويجبرها على قتله أثناء تصوريه لها في مقابل إلا يقتلها.

سمية الخشاب تتورط في جريمة قتل

وفي نفس الوقت تبدأ "غالية" عملها في الموقف، ولكن يأتي لها أحد الزبائن ويطلب منها أن توصله إلى شبين مخصوص والذي توافق عليه السائقة، وأثناء عودتها تقابل "مهران" وسياراته معطله والذي يخبرها أن تساعده حتي يوصل "لحم الأضحية" إلى أحد أقاربه في الجوار.

وتذهب “غالية” مع “مهران” ولكنه يتأخر أثناء توصيله للأضحية فتنزل غالية لتطمأن عليه ولكنها تراه وهو يدفن دماغ شخص، فتشهر هاتفها سريعًا وتلتقط له فيديو ثم تعود لسيارتها قبل أن يراها.

وبعد أن توصل غالية مهران إلى مصر الجديدة تعود مرة أخرة لتأخذ رأس المجني عليه لتذهب للتبليغ عنه ولكن أثناء رجوعها تقابل لجنة مباحث، لتنتهي الحلقة بالضابط يجدها مصدر للشبهات لكونها سيدة تقود ميكروباص في هذا الوقت المتأخر.

أحداث الحلقة الثانية من ب100 راجل

شهدت أحداث الحلقة الثانية من مسلسل بـ100 راجل العديد من الأحداث المثيرة، حيث بدأت بمطاردة "عبد الله" ويجسد شخصيته محمود عبد الغني، للمجرم الذي أطلق النار على "المعلم حنفي" والد “غالية” والتي تقوم بدورها سمية الخشاب وزوجها “عادل” ويؤديه أحمد عزمي.

بينما تذهب “غالية” في حالة من الانهيار برفقة زوجها ووالدها إلى المستشفى.

ودارت مشاجرة بالأيدي بين “عبد الله” وأفراد العصابة، ولكنهم استطاعوا التغلب عليه ثم تركوه ملقى على الأرض وفروا.

وفي المشهد التالي يظهر “المعلم عباس” ويجسده الفنان محمد عبد العظيم وأولاده يحتفلون بضرب المعلم حنفي وعادل بالنار من قبل رجالهم، حيث ستكون هذه فرصتهم للاستيلاء على موقف السيارات، ويبدي المعلم عباس قلقه من بقاء عبد الله على قيد الحياة طالبًا من أولاده إلا يتواجدوا في الموقف حتى يتأكدوا من مقتل أبو وزوج غالية.

وفاة عادل وحنفي في حالة حرجة

وقال الطبيب "لغالية" خبر وفاة “عادل” ووجود “المعلم حنفي” في حالة حرجة وحاجته الضرورية لعميلة في النخاع الشوكي بتكلفة تتراوح من 300 إلى 400 ألف جنيه، وتذهب “غالية” لتلقي نظر أخيرة على زوجها في المشرحة وتسترجع ذكرياتهم معًا أيام الخطوبة حيث يعترف لها بحبه.

ويذهب “المعلم عباس” بعد دفن “عادل” ويستغل كون “حنفي” بالمستشفى ويستولي على الموقف ويقوم رجالة بضرب كل من يعترض ويجبرهم على دفع "قتاوة" مقابل حماية رجاله للسوقين.

وتلجأ "أم غالية" وتقوم بدورها الفنانة هالة فاخر لاقتراض بعض الأموال من أبنتها "صفاء" وتجسدها نانسي صلاح، ولكن جوزها "ميشو" ويؤديه إبراهيم السمان يرفض ويحلف عليها بالطلاق إذا أعطت والدتها الذهب الذي اشتراه لها والدها.

ويعود "عبد الله" للحارة بعد التعافي ليقابله "عابد" أحد أولاد “المعلم عباس” والذي يقوم بدوره مصطفى منصور ويهدده حتي لا يتواجد بالموقف مرة أخرى وإلا ستكون هناك حسابات أخرى.

وتنتهي الحلقة الثانية من مسلسل ب100 راجل بنزول “غالية” للموقف في توعد “للمعلم عباس”.

و