الإثنين 17 يونيو 2024 مـ 02:54 صـ 9 ذو الحجة 1445 هـ
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
رئيس مجلس الأمناء مجدي صادقرئيس التحرير محمود معروفأمين الصندوق عادل حسين

كارثة صحية تهدد حياتك عند شرب الماء المثلج في هذا التوقيت.. أطباء يحذرون

يحذر خبراء الصحة من تناول الماء المثلج شديد البرودة عند العودة إلى المنزل بعد التعرض لحرارة الشمس، فقد تبدو هذه العادة غير ضارة، لكنها في الواقع قد تؤدي إلى مشاكل صحية بسبب تأثيرها على التوازن الداخلي للجسم، خاصة عندما يواجه تقلبات درجات الحرارة الخارجية.

مخاطر شرب الماء المثلج بعد التعرض لحرارة الشمس

عندما يتعرض الإنسان لدرجات حرارة عالية في الهواء الطلق، يعمل الجسم بجد للحفاظ على درجة حرارته الداخلية ضمن نطاق ضيق لضمان الوظيفة الفسيولوجية المثالية. يمكن أن يؤدي شرب الماء البارد فجأة إلى اختلال هذا التوازن الدقيق، مما يتسبب في مشاكل صحية متنوعة.

مشاكل الجهاز الهضمي

يؤدي تناول الماء البارد إلى تضييق الأوعية الدموية في الجهاز الهضمي، مما يبطئ عملية الهضم. بعد النشاط البدني أو التعرض لدرجات الحرارة القصوى، يحتاج الجسم إلى تدفق دم كافٍ إلى الأعضاء الهضمية لمعالجة الطعام والمواد المغذية بكفاءة. شرب الماء البارد بعد الخروج مباشرة يمكن أن يعيق هذه العملية، مما يسبب الانتفاخ أو التشنجات أو عسر الهضم.

ضعف الجهاز المناعي

التغيرات السريعة في درجات الحرارة يمكن أن تضعف جهاز المناعة، مما يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والأمراض. إن تعريض الجسم لدرجات حرارة شديدة يليها استهلاك الماء البارد يمكن أن يضع ضغطًا إضافيًا على جهاز المناعة، مما قد يضر بقدرته على مكافحة مسببات الأمراض. هذا الأمر مقلق بشكل خاص خلال أوقات التحولات الموسمية عندما يتكيف الجسم بالفعل مع الظروف البيئية المتغيرة.

حساسية الأسنان

يمكن لشرب الماء المثلج أن يزيد من حساسية الأسنان، خاصة إذا كان الشخص يعاني من مشاكل الأسنان الحالية أو تآكل المينا. يسبب التغير المفاجئ في درجة الحرارة عدم الراحة أو الألم، خاصة عند الأشخاص ذوي الأسنان أو اللثة الحساسة.

بعض الدراسات تشير إلى أن شرب الماء البارد قد يزيد من معدل حرق الدهون بشكل مؤقت، حيث يعمل الجسم على تدفئة الماء إلى درجة حرارته الداخلية. على الرغم من أن هذا قد يبدو مفيدًا لفقدان الوزن، إلا أن تأثيره ضئيل وقصير الأجل. الارتفاع المفاجئ في النشاط الأيضي يمكن أن يسبب إجهادًا للجسم، خاصة بعد تعرضه للحرارة الخارجية أو البرودة.

ولتجنب هذه المخاطر، يُنصح باختيار الماء بدرجة حرارة معتدلة أو باردة قليلاً، مما يسمح بالترطيب الأمثل دون إجهاد غير ضروري على الجسم. يعد اختيار الماء في درجة حرارة الغرفة أو درجات الحرارة الباردة قليلاً خيارًا أكثر أمانًا وراحة.

بشكل عام، من الضروري مراعاة عادات الترطيب الخاصة بك لدعم العمليات الطبيعية للجسم والحفاظ على الصحة العامة. إن شرب الماء المثلج بعد التعرض للحرارة قد يؤدي إلى تأثيرات سلبية على الجهاز الهضمي، والجهاز المناعي، وحساسية الأسنان. من خلال اختيار الماء بدرجة حرارة معتدلة، يمكنك تجنب هذه المشاكل والمساهمة في الحفاظ على توازن الجسم وصحته.