السبت 24 فبراير 2024 مـ 09:50 مـ 14 شعبان 1445 هـ
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
رئيس مجلس الأمناء مجدي صادقرئيس التحرير محمود معروفأمين الصندوق عادل حسين

أكشن إيد تحذر: أي تكثيف للهجمات على رفح سيكون له عواقب وخيمة

رفح
رفح

حذّرت منظمة أكشن إيد الدولية، مساء الأحد، من أن أي تكثيف للهجمات على محافظة رفح سيكون له عواقب وخيمة تماما، وسط مخاوف من غزو بري لرفح التي تضم الآن أكثر من نصف سكان قطاع غزة.

أضافت أكشن إيد في بيان اليوم، أنه رغم وجود تقارير بأن الغارات الجوية تزايدت بالفعل في منطقة رفح التي تقع في أقصى جنوب القطاع المحاصر، إلا أن أي هجمات ستوقع بلا شك عدد كبير من الضحايا، حيث تستضيف المنطقة الآن لأكثر من 1.4 مليون شخص، أي أكثر من 5 أضعاف عدد سكانها المعتاد، وتجعل توزيع المساعدات أكثر صعوبة.

BBC ترصد حجم معاناة أهل غزة بعد منع الاحتلال إدخال المساعدات

وأوضحت أكشن إيد أنه لم يعد هناك مكان يمكن للناس في غزة اللجوء أو الهروب إليه، حيث تم إجبار أكثر من 85% من سكانه البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة على مغادرة منازلهم خلال الأشهر الأربعة الماضية، كما نزح العديد منهم عدة مرات، وقد أدى التدفق الهائل للأشخاص الذين يصلون إلى رفح إلى فرض ضغوط هائلة على البنية التحتية والموارد، إلا أن الناس ما زالوا يتوافدون بالآلاف.

ولفتت أكشن إيد إلى أن الاكتظاظ شديد، حيث تملأ الخيام كل المساحات المتاحة، بعضها يتسع لما يصل إلى 12 شخصا، تكتظ الملاجئ غير الصحية بالآلاف من الأشخاص بشكل متزايد، حيث يتشارك مئات الأشخاص في مرحاض واحد.

أوضحت المنظمة الدولية أن كل شخص في قطاع غزة يعاني الآن من الجوع، ولا يحصل الناس إلا على 1.5 إلى 2 لتر من المياه غير الصالحة للشرب يوميا لتلبية جميع احتياجاتهم، يكون الناس أكثر عرضة للأمراض والالتهابات التي تنتشر بسرعة بين السكان في ظل عدم وجود ما يكفي من الطعام والملابس الدافئة الضرورية للوقاية من الطقس البارد والمطر.

أسوشيتد برس: مخطط اجتياح رفح أثار غضب حلفاء وجيران اسرائيل والوسطاء

من جانبها، قالت مسؤولة التواصل والمناصرة في منظمة أكشن إيد فلسطين رهام الجعفري "نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تفيد بوجود غزو بري محتمل في رفح وزيادة الغارات الجوية على المنطقة، وأي تكثيف للأعمال العسكرية في رفح، سيكون لها آثارا كارثية".

وتساءلت الجعفري إلى أين من المفترض أن يذهب سكان غزة المنهكون والجائعون؟ قائلة "أصبح الناس الآن يائسين للغاية لدرجة أنهم يأكلون العشب في محاولة أخيرة لدرء الجوع، وفي الوقت نفسه، تتفشى العدوى والأمراض وسط مثل هذه الظروف المكتظة".

وشددت على أن الشيء الوحيد الذي سيوقف هذا الوضع من الخروج عن نطاق السيطرة هو وقف فوري ودائم لإطلاق النار، والسماح بدخول ما يكفي من المساعدات المنقذة للحياة إلى المنطقة.