الخميس 7 ديسمبر 2023 مـ 01:28 صـ 23 جمادى أول 1445 هـ
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
موقع هدف
رئيس مجلس الأمناء مجدي صادقرئيس التحرير محمود معروفأمين الصندوق عادل حسين

محمد النني: فينجر وأرتيتا هما أكثر من وقف بجانبي في آرسنال.. وهذا أفضل ناد في العالم عندي

رياضة  محمد النني لاعب آرسنال الإنجليزي
رياضة محمد النني لاعب آرسنال الإنجليزي

تحدث محمد النني لاعب منتخب مصر وآرسنال الإنجليزي، في حوار مطول مع الموقع الإلكتروني الرسمي مع النادي، عن الفترة التي قضاها مع الجانرز والتي امتدت لنحو 8 سنوات حتى الآن.

تصريحات محمد النني

وقال محمد النني في تصريحات لموقف آرسنال الرسمي: لقد جعلني الجميع أشعر بالترحيب هنا في آرسنال، ولكن كان هناك شخصان على وجه الخصوص بذلا قصارى جهدهما ليجعلاني أشعر وكأنني في بيتي، الأول كان أرسين فينجر، يوم وصولي إلى ملعب التدريب، والثاني ميكيل ارتيتا.

وواصل: بمجرد دخولي إلى ملعب الإمارات كان فينجر يتحدث معي، وبعد ذلك، كنا نذهب لتناول طعام الغداء، وفي غرفة تبديل الملابس كان يتحدث معي، طوال الأيام القليلة الأولى لي هنا.

وأكمل: أعتقد أن الشيء الرئيسي بالنسبة للإنسان هو أن يحاول التعلم من كل ما يحيط به، من الجيد التعرف على الثقافات الأخرى، وتعلم اللغات الأخرى، ومعرفة كيف يفكر الآخرون، لأن كل بلد يختلف عن الآخر، حتى منذ قدومي إلى إنجلترا، تعلمت بعض اللغة الإسبانية من ميكيل والمدربين، وكذلك بعض البرتغالية من اللاعبين البرازيليين، من المهم التقاط الأشياء من أشخاص وثقافات مختلفة.

وأضاف: أعتقد أنه عندما يختارون من يأتي إلى أرسنال، فإنهم يصعب إرضائهم حقًا، هناك لاعبون يمكنهم القدوم إلى هنا، ولاعبون لا يستطيعون ذلك، يفكر النادي في ما يعنيه، وهو قدوم اللاعبين إلى أرسنال، وعندما يأتي هؤلاء اللاعبون إلى هنا يصبحون واحدًا منا.

وزاد النني: لدينا لاعبون جدد، يأتون من فرق مختلفة وبلدان مختلفة، وهم معنا دائما، وأراهن أنك إذا تحدثت معهم سيقولون على الفور إنهم يشعرون وكأنهم جزء من هذه العائلة. أتذكر كيف تم الترحيب بي عندما أتيت إلى هنا وما زال الأمر على حاله نحن نرحب بهم. لقد كانوا هنا ربما لمدة أسبوع واحد ويشعرون أنهم كانوا هنا لسنوات.

وكشف محمد النني: جاء وكيل أعمالي إلى ملعب التدريب لرؤيتي لمدة أسبوع أو أسبوعين بعد مجيئي إلى أرسنال وكان ميكيل يتحدث معه دائمًا، الآن، وقال وكيل أعمالي لي "ميكيل، لقد كان جيدًا حقًا في مجيئه إلي وإخباري أنك لاعب جيد حقًا، لأنه كان يعلم أن وكيل أعمالي سيخبرني، وهذا جعلني سعيدًَا، أعتقد أن أشياء كهذه، والتي تبدو وكأنها جزء من الحمض النووي لآرسنال، أمر لا يصدق حقا.

وأكد النني: إذا بقيت في مساحتي الخاصة، مع لغتي الخاصة وثقافتي وتفكيري الخاص، فلن يكون ذلك مفيدًا لي أو لزملائي في الفريق، لأن الجميع يفكرون بشكل مختلف، من الجيد أن نكون مختلفين والجميع يجلب أشياء جيدة، ولكن الشيء الرئيسي هو أن نتذكر ما نقوم به، وكيف نفعل ذلك معًا.

وعن اللاعبين الشباب في النادي، قال النني: أحاول دائمًا مساعدتهم لأنني كنت في هذا الموقف بنفسي، عندما تتحدث معهم وتقدم النصائح للاعبين الشباب، فإنهم يعرفون مدى أهمية ذلك، والشيء الجيد هو أنهم يستمعون، اللاعبين هنا يستمعون إلينا ويريدون معرفة المزيد، أعتقد أن هذا هو السبب وراء قيامهم بأشياء رائعة معنا.

وأكد محمد النني أن المدرب الإسباني ميكيل أرتيتا، دائمًا موجودًا من أجله أيضًا، خلال الأوقات الجيدة والسيئة، وخاصة عندما يكون خارج الملاعب.

وعن قلة دقائق مشاركته في المباريات، قال النني: عندما أصبت، لم أشعر أبدًا أنني لم أكن جزءًا من الفريق، لم أشعر يومًا بأنني بعيد عن الفريق، لقد كانوا رائعين معي، ومع النادي أيضًا، وقد ساعدني ميكيل وجميع المدربين كثيرًا، لقد كانوا دائما خلفي.

وأعرب النني: بالنسبة لي هذا هو النادي الأعظم، أنا ألعب هنا، وأعدك أنه إذا ذهبت إلى أي مكان آخر فلن تشعر بهذا الشعور العائلي، فريدة من نوعها.

وأضاف: كان العام الماضي موسمًا خاصًا حقًا، أقول ذلك مع احترامي لكل السنوات التي أمضيتها هنا لأن المشجعين كانوا دائمًا جيدين حقًا، استطعت رؤية الفرحة منهم، وشعرت أن المشجعين شعروا وكأنهم كذلك، واحد منا، من الصعب جدًا القيام بذلك.

واختتم حواره قائلا: ميكيل بالنسبة لي هو عبقري لأنه أنشأ هذا الرابط بين اللاعبين، وهو والنادي، والمشجعين جميعًا معًا، وأعتقد أنه شيء سحري حقًا، لأنه عليك أن تفعل السحر للقيام بذلك، أقسم أن المشجعين يشعرون أنهم واحد منا.